الحريري في منتدى التنمية المستدامة: رؤية الحكومة في مؤتمر سيدر تضع الاساس للنمو والتنمية وللقطاع الخاص دور مركزي في تنفيذها

وطنية – نظمت الشبكة الوطنية للتنمية المستدامة، بشخص رئيستها النائبة ديما جمالي، منتدى التنمية المستدامة المستقلة لاصحاب الشركات المتعددة لعام 2018، في السراي الحكومي، برعاية رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وحضوره، وفي حضور ولية عهد السويد الاميرة فيكتوريا كضيفة شرف، نائب رئيس الحكومة وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني، وزير الدولة لشؤون المرأة جان اوغاسابيان، النائبان بهية الحريري وفؤاد مخزومي وعقيلته، رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، امين عام مجلس الوزراء فؤاد فليفل وشخصيات

جمالي
بداية النشيدان الوطني والسويدي، ثم كلمة ترحيبية لعريف الحفل حسان يونس، تلاها كلمة النائبة جمالي التي قالت: “اليوم، لدينا فرص هامة لوضع لبنان على الخارطة العالمية من خلال العمل على تطبيق أهداف التنمية المستدامة وتحقيق خطة الامم المتحدة لعام 2030. لدينا في شبكتنا اكثر من 120 شركة تنتمي الى القطاع الخاص الذي أثر على النمو والابتكار في لبنان، كما لدينا اكثر من ستين مشاركا من غير رجال الاعمال الذين احتضنوا أهداف التنمية المستدامة وخطتها لعام 2030، وأنا ممتنة جدا لالتزامهم وللطاقة الموجودة لكل واحد من أعضاء مجلس الادارة والمشاركين لحماسهم لهذا الموضوع من اجل لبنان أفضل”

اضافت: “انا متفائلة لاننا تمكنا من خلال الشبكة الوطنية للتنمية المستدامة في لبنان أن نقدم منصة قابلة لجذب مجموعة من الشركاء للتنمية المستدامة، منهم شركات كبيرة وصغيرة ومتوسطة”

وأشادت جمالي بجهود الرئيس الحريري “الذي شكل لجنة وطنية مختصة لاهداف التنمية المستدامة وحثنا على عرض التقرير الوطني الاول للمراجعة التطوعية في هذا الصيف في منتدى الامم المتحدة السياسي الرفيع المستوى في تموز 2018”

وأكدت “أهمية تعاون القطاعات الخاصة والعامة مع بعضها للوصول الى تحقيق خطة الامم المتحدة بأعلى المعايير الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وتشجيعا للشباب للبقاء في بلادهم”

كاردر
كما تحدثت المنسقة الخاصة للامم المتحدة في لبنان برنيل داهلر كاردر، فقالت: “عندما نعتمد 17 هدفا من اهداف التنمية المستدامة يصبح لدينا تحولا في كيفية معالجة اعمالنا”، موضحة “ان الاهداف هي عبارة عن ميثاق بين الحكومة والقطاع الخاص وسكان العالم المبنية على الشمولية والتعاون”.

وأشادت بالخطوة التي اتخذتها النائبة جمالي والشبكة الوطنية للتنمية المستدامة “التي تعمل كصلة وصل بين الحكومة والقطاع الخاص”.

وأكدت “ان اهداف التنمية المستدامة توفر اطار عمل للنمو الشامل لجميع المواطنين وخصوصا المجتمعات الاكثر ضعفا”، مشددة على “ضرورة تشكيل الحكومة        في لبنان في اسرع وقت ممكن لكي يزدهر لبنان اقتصاديا وانمائيا”

 http://nna-leb.gov.lb/ar/show-news/370915/#.W8iFUoVL0ao.whatsapp :مصدر المقال لمتابعة القراءة